Feeds:
المقالات
تعليقات

Archive for the ‘أكاديميّات’ Category

بسم الله الرّحمن الرّحيم

“بدأت حرب غزّة.. ثارت ثائرة الطلاب العرب في الجامعات.. خرجوا إلى المظاهرات.. غضبوا ولكن بحقّ الغضب..

والنتيجة: الوحدات الخاصّة تحول بينهم وبين تظاهرهم..

الطلاب العرب في ساحات التظاهر.. حولهم الجنود مدججين بعنجهيتهم.. بدأت المظاهرة.. بدأ الضّرب.. الاستفزاز.. هجمت الوحدات الخاصّة على الطلاب الذين تحركوا.. والذين لم يتحركوا.. واختاروا عينة منهم ليزجّوا بهم في السّجن… سجنوا خمسة أيام.. عشرة.. أكثر.. أقل.. تخويفًا .. أو ربّما استعدادًا لما هو أعظم.

احتوت الخطّة بنودًا مشوّشة.. ازدادت الجلسات التأديبيّة.. ازدادت المحاكمات.. فتحت ملفات في قسم الشرطة ولم تغلق.. ملفات أخرى أغلقت صوريّا لتعود فتفتح من جديد.. استعداد لمحاكمات ثانية.. تهم غريبة.. ساعة يقولون: هجم على الشرطة.. وساعة يقولون: اعتدى على شرطيّ.. وساعة ثالثة يقولون دعا إلى الشغب.. وبعد ساعة سيقولون: حاول أن يلغي إسرائيل..”.

سيناريو جامعا حيفا.. وجامعة بار إيلان.. يتكرر في النقب؛ في جامعة بن غوريون.. وفي غيرها من الجامعات..

وها هي الأسئلة تعود فتثار:

لماذا اختاروا هؤلاء الطلاب بالذات للسجن؟

لماذا يحاكمونهم؟ علامَ يحاكمونهم؟

هل هم مقتنعون بحججهم.. أم يروننا أغبياء يقنعوننا بها؟

لماذا بالذات رؤساء الحركات الطلابيّة في الجامعات؟

لماذا يخافونهم؟

لماذا.. نسأل؟!

ألسنا نعرف أين نحن؟ وكيف نعامل؟ ولماذا نعامل على هذا النحو؟

أليست حرية التعبير تقضي بإخراس صوت الطالب العربيّ؟!

أليست “حقيقتهم” تقتضي قليلا من التعمية؟!

في الحلقة المليون لمسلسل “طالب عربيّ في الجامعة”: داوود عفان رئيس كتلة القلم الطلابيّة في جامعة بن غوريون سيحاكم.. بعد سنتين من خروجه في مظاهرة تندد بالحرب على غزّة.. يومها سجن بتهمة ضرب ضابط.. ولم يكن هناك أيّة بوادر لذلك… خرج.. وإذ به يفاجأ بعد عامين بأنّه يقدّم للمحاكمة!!

عامان!!! الله أكبر!!!

 

لماذا داوود؟ ولماذا القلم؟ ولماذا غير القلم؟ ولماذا.. نسأل؟!

على أنّ الرسالة التي لا تزال تكرّر رغم كلّ الأسئلة واحدة.. لأولائك السجانين “الكبار”: أننا ها هنا لا زلنا ننتصر.. نعم تحاولون كثيرًا أن تثبتوا لأنفسكم بأنّكم لم تفشلوا في هزيمتنا.. فلتكملوا في هذه الكذبة إذًا.. أما نحن فسنكمل انتصاراتنا.. وكما بدأنا بقوة الحق سنكمل بها..

وكما أكملنا طريقنا برسالة واضحة الحدود.. سنكمل بها.. فانظروا في رسائلكم المبعثرة وانظروا فيها جيّدا: أيّ منقلب ستنقلبون!!

وأنتَ يا داوود..

دمتَ أخا بكرا لنا يعرف ما يريد!!

Read Full Post »

بسم الله الرّحمن الرّحيم

بين الخطّ والتحقيق

     يعتبر الفرج بعد الشّدّة عصارة ثقافةٍ تلقّاها المحسّن التّنوخيّ (384 هـ)[1] ممّا سمع وشاهد ومن خلال تجاربه الذاتيّة مرّ بها بنفسه، أصدر كتابه في مجلّداتٍ ثلاثةٍ حقّقها عبّود الشّالجي بعد تفرّغه من كتاب “نشوار المحاضرة” للتنوخيّ أيضًا، وذلك بالاعتماد على مخطوطات جاءَ بها من مكاتب عدّة في العالم[2]، إلى جانب استعانته بمطبوع النّسخ المحقّقة، وينبغي لنا أن ننوّه بأنّه وجد الكثير من النّقص فيها، ويبدو أنّ المشكلة تعود بالأساس إلى المخطوطات التي اعتمدت لتحقيقها لأسبابٍ لن نخوض فيها ذكرها الشّالجي في مقدّمة كتابه[3].

كتاب “الفرج بعد الشّدّة”

     يخبرنا التّنوخي في المقدّمة عن وجود كتبٍ سابقةٍ لكتابه تناولت موضوع الفرج بعد الشّدّة نذكر منها كتاب المدائنيّ “الفرج بعد الشّدّة والضيقة”، و” كتاب الفرج بعد الشّدّة” لابن أبي الدّنيا وآخرها لابن يوسف الأزديّ،  وتحمل العنوان ذاته أيضًا[4]، ممّا أدّى إلى اعتماد معظم الأخبار التي تناولتها هذه المؤلّفات إلى جانب أخبارٍ أخرى مستقاةٍ من كتبٍ لم يقتصر فحواها على موضوع الكتاب، نذكر منها للتّمثيل كتاب الآداب الحميدة، والأخلاق النّفيسة للإمام أبي جعفر الطّبريّ، وكتاب الأغاني للأصفهانيّ وغيرها الكثير[5]، هذا إلى جانب نقله لأخبارٍ سمعها من أساتذته الذين أجازوا له الرّواية عنهم، ومن الجدير بالذّكر أنّ محاكاة التّنوخي لسابقيه في وضعِ كتابٍ يعالج الفرج بعد الشّدّة لم يقتصر عليه إذ لحقه في تقليد ذلك الكثيرون؛ نذكر منهم المرزبانيّ بكتابٍ أسماه “الفرج بعد الشّدّة” والسّيوطيّ في كتابه “الفرج القريب”وغيرهما.

سبب وضع الكتاب

     يعتقد الشّالجيّ بأنّ سبب وضع الكتاب هو مرور التّنوخي بأزماتٍ وابتلاءاتٍ رغب على إثرها بجمع أخبارٍ مضافة إلى تجاربه، بينما يخبرنا التّنوخي في مقدّمته غير ذلك إذ يقول: ” فكان هذا من أسباب نشاطي لتأليف كتابٍ يحتوي من هذا الفنّ على أكثر ممّا جمعه القوم وأشرح، وأبين للمغزى وأكشف وأوضح، وأن أخالف مذهبهم في التّصنيف وأعدل عن طريقتهم في الجمع والتّأليف.. فرأيت أن أنوّع الأخبار وأجمعها أبوابًا ليزداد من يقف على الكتب الأربعة بكتابي من بينها إعجابًا..” [6]. ويذعن الوسلاتي في مقاله “القصّ في أخبار الفرج بعد الشّدّة لذلك فيسهب شارحًا أنّ التّنوخي يؤكّد في مقدّمته على عدم ابتكاره نوعًا أدبيّا جديدا، ولا خلق مضمونٍ آخر لم يذكر سابقا، فقد تناول الكثيرون موضوع الفرج بعد الشدة قبله، إلا أنّ المميّز في كتابه سدّه للفجوات والنّواقص التي وجدت في كتب من سبقوه عن الفرج بعد الشّدة بنقصان وظيفتها التّأثيريّة[7]، على إثر ما أوضحه محمّد حسن عبد الله في كتابه “الفرج بعد الشدة للقاضي أبي عليّ المحسّن علي التّنوخيّ” عن القدرات الإبداعيّة التي أثبتها القاضي أبا عليّ في ابتداعه لموضوعٍ سبق وتناقلته كتب الأدب ممّا يؤكّد المنطلق الدّلاليّ الواحد، وينفي القدرات الإبداعيّة المتميّزة عمّن هم دون المحسّن[8]. يجدر الذّكر أنّ جميع الباحثين يرون بأنّ موضوع الكتاب ذو نزعةٍ دينيّةٍ، فيخبرنا عبد الله يقول: “إن المشاركة الإنسانيّة في رفع البلاء عن المكروبين من القيم الدينيّة السّابقة”[9] لاعتبار الفرج متعلّقًا بإيمان بالفرج من الله وقت الشّدّة والبلاء، الذي يؤدّي بنا أخيرًا إلى رفع البلاء. تجتمع هذه العلاقات التبادليّة في إطار المربع السيميائيّ الذي سنعود لذكره في تحليلنا للأخبار المختارة.

تبويب الكتاب:

     بني الكتاب على أربعة عشر بابًا، كلّ منها يصنّف وفق تنوّع الشّدائد، وجميعها متعلّق بموضوع الفرج بعد الشّدّة دون أن ترتَّب ترتيبًا زمنيًّا أو تاريخيًّا. مع ذلك يراعي التّنوخي شمول أخبار من جميع الأزمنة امتدادًا من العصر الجاهليّ حتّى عهد الخلافة العبّاسيّة (العهد الذي عاش فيه). بهذا نلاحظ بأنّه لا يحافظ على تبويب منظّم بل يراعي المنطق في تبويبه، ويعرّف الوسلاتي التّبويب “تدرُّجًا تفاضليًا قيميًّا ينمّ عن نزعةٍ دينيّةٍ أخلاقيةٍ”[10]، فقد أورد بابًا لقصص الأنبياء، ثمّ عن الأخبار والآثار، ثمّ ذوي الخلافة، وفي آخر الأبواب ذكر العشق والهوى ممّا يعكس نزعته الدّينيّة. لم يعتمد التّنوخي الموسوعيّة بل اعتمد السّرد المجرّد دون إسهاب كما أنّه لا يذكر معلومات تبدو مهمّة عن الشخصيّات الذين يظهرون في الأخبار، ولكنّه في الوقت يدحض ادّعاءات المستشرقين الذين يعتبرون خطابنا النثريّ القديم خطابًا مشوشًا متداخلاً لا يجري على نسق.

تقنيّات بارزة في أخبار “الفرج بعد الشّدّة”

     يعتبر النّصّ في الكتاب مختصًّا بسمات القصّ وجماليّة السّرد، أو ما يسمّى بالظّاهرة القصصيّة التي تعتبر الأساس الذي ينسج أخبار الكتاب، هذا إلى جانب العناصر والثّوابت الأخرى التي يجدر تبيينها كثنائيّة الإسناد والمتن، مزج النّثر بالشّعر، التّحوّل من الجدّ إلى الهزل، الجمع بين الإفادة والإمتاع (وهو من أهمّ الخصائص التي ركّز عليها الخطاب النّثريّ القديم الذي اعتبر شرطًا من شروط الكتابة النّثريّة عند القدامى)، إظهار البراعة في الإطناب والاختيار كلّ في موضعه، ويرى شكري عيّاد في مقاله “فنّ الخبر في تراثنا النّثريّ” وغيره أنّ عنصر التّشويق أهمّها على الإطلاق ذلك لضمان التّواصل بين الذّات (القارئ) والموضوع (النّصّ) لضمان التّفاعل بينهما، وينبغي لذلك أن يمسّ الموضوع واقع القارئ ويوافق مستوى استيعابه وإدراكه له  ليصل إلى تواصلٍ معه[11]، ومن أهمّ الوسائل التي يعرض لها في هذا السّياق هي نظام “الافتقار”[12] الذي يسمّى بلغة الاصطلاح النّقدّي “التّفجية”[13] والذي لا يقتصر على فنيّة الحكائيّة القديمة فحسب، بل على جميع الأجناس الأدبيّة الحداثيّة أيضًا.


[1] مؤلّف كتاب الفرج بعد الشّدّة، وهو المحسّن بن عليّ بن محمّد التّنوخيّ البصريّ، من أكبر القضاة الأدباء في عصره، له مؤلّفات عديدة أهمّها نشوار المحاضرة، جامع التّواريخ والفرج بعد الشّدّة، أنظر: خير الدّين الزركلي، الأعلام، بيروت، دار العلم للملايين، 2005، 5: 288.

أنظر: المحسّن بن علي التّنوخي، تحقيق: عبّود الشّالجي، الفرج بعد الشّدّة، بيروت، دار صادر، 1978، 1: 6-7.

[3][3] أنظر: ن.م.، 8-9.

[4] أنظر: ن.م.، 52.

[5] أنظر: ن.م.، 10-13.

[6] التنوخي، الفرج بعد الشّدّة، 1: 7.

[7] البشير الوسلاتي، القصّ في أخبار الفرج بعد الشدّة للقاضي التّنوخي، حوليّات الجامعة التّونسيّة (تونس، الجامعة التّنوسيّة، 1997)، 41: 94-95

[8] محمد عبد الله، الفرج بعد الشدة للقاضي أبي علي المحسن على التنوخي، دار قباء، القاهرة، 2000، 32-33.

[9] أنظر: هناك.

[10] الوسلاتي، القصّ في الفرج بعد الشدة، 97.

[11] شكري عيّاد، فنّ الخبر في تراثنا النثريّ، مجلّة فصول، العدد 11، 1982، 12-13.

[12] الوسلاتي، القصّ في الفرج بعد الشدة

[13] وهي تخطيط واعٍ ومدروس تعتمد على إخفاء معلوماتٍ ما في النّصّ لتأجيلها أو لإخفائها عن القارئ بما يخدم التّشويق والإثارة، أنظر: إبراهيم طه، نظام التفجية وحواريّة القراءة، الكرمل، العدد 14، 1983، 95.

Read Full Post »

بسم الله الرّحمن الرّحيم

إليكم مادّة حقوق الإنسان في الإسلام.

حقوق الإنسان في الإسلام – إضغط على كلمة “حقوق” لتنزيل المادّة.

Read Full Post »

بسم الله الرّحمن الرّحيم

زهير بن أبي سُلمى – إضغط على اسم المساق لتنزيل المادّة

* في مادّة المحاضرات تجدون أيضًا مادّة المحاضرة التي قمتُ بتقديمها!

بالنّجاح إن شاء الله!

Read Full Post »

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الأخوة والأخوات الكرام والكريمات

تمّ بحمد الله تنظيم مادّة محاضرات الأدب والسياسة في ملفّ واحد إلى جانب تلخيص مقالين منهما:

المادّة لا تنتسب لأيّ كيان حزبيّ طلابي ولن تنتسب.. لذا أرجو الحفاظ عليها

الأدب والسياسة– إضغط على كلمة سياسة لتحميل المرفق!

بالنّجاح

Read Full Post »

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخوة والأخوات الكرام والكريمات

أضع بين أيديكم مادّة الفلسفة الإسلاميّة على أمل أن يوفّقكم الله جميعًا.

فلسفة إسلامية – إضغط على كلمة “فلسفة” لتنزيل الملفّ.

آخر محاضرة فلسفة– إضغط على كلمة فلسفة لتنزيل الملفّ

* ملاحظة: أرجو من الجميع الحفاظ على المادّة، وعدم نشرها في أيّ إطار حزبيّ طلابيّ كان. المحاضِرة قد صادقت على نشر المادّة باسمي فقط ولا يسمح لأيّ إطار بأخذها. فرجاء عدم الإحراج منعا لوقوع المشاكل

وبارك الله فيكم!

Read Full Post »

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الزّملاء الكرام:

لقد قمت بتجميع معظم الرّوايات المقترحة في مساق: الأدب والسّياسة. تستطيعون أن تحمّلوها من الأثير مباشرة إلى حواسيبكم

جميع الملفّات بصيغة PDF- لتحميلها يمكن الضغط على اسم الرّواية

 أولا: الحرب في بر مصر .يوسف القعيد 

ثانيا: الخبز الحافي محمد شكري

ثالثا: الطاهر وطار الشمعة والدهاليز

رابعًا: الياس خورى باب الشمس.

خامسًا: رواية أيام وردية

سادسًا: علاء الاسوانى.عمارة يعقوبيان

سابعًا: في بيتنا رجل – إحسان عبد القدوس

Read Full Post »

Older Posts »