من عميقِ أعماقي.. إليكِ

بسم الله الرّحمن الرّحيم

في المناسبات تُداعِب الكلمات عظيم حاجاتنا في أنفسنا لنقول .. ما لا ندرج على قوله في الغالب

وهذا اليوم.. يومك، بل عامك يستحقّ أمنياتٍ أخرى.. من وحي ذكرياتٍ ولّت .. ولا راحت.. أخيتي الحبيبة

من تلك اللحظة التي توافدت إلى عينيّ صورتك.. إلى اليوم الذي زارني وفدك في بريدي الآليّ.. إلى الجمعة التي رفعتُ فيها لواء حاجتي إليك .. فاقتبست عنّي كثير همّي..إلى الأنتِ.. حيث أنتِ .. يااا حبّة القلبِ..

أيا سكينة..

فاعذريني.. لأنّي أجاهر بكِ الكون مباهية أخيتي

واحتكمي في حكمكِ عليّ لمحبتي نحوك…

أيّتها الغالية فانظريني بعينِ سموّك عن أيّ آلام..

واحرقي صفحة الأمسِ بشعلةٍ غدٍ أبهر..أوسع سعدًا .. وأشدّ جلالا فجمالا

وسكّني الآهَ في ثكنات القهر .. وارحلي حيث الأيّام تبني لكِ دولا.. كوني مليكتها .. فالقلوب.. جميع القلوب لكِ تُفتَح.. كلّ عام

والآن.. وفي هذه اللحظة.. دعاؤنا واحد.. لربّ الدّعاء الواحد الواجد..

نسأل الله لكِ الهدى بجماله ورقّته، والرّضا بقدر ما يرضى الله على عظيمِ عباده، والنّهى حيث المنتهى في عليائه، والسّعادة.. كلّ السّعادة في بيتِ مليكٍ لكِ لا يرى إلاكِ ..

كلّ عامٍ وأنتِ … سُكينة

 

 

Advertisements

2 comments

  1. أخيييييييييييييراااااااااااااااان .. عرفت مكانك ؟
    وأخييييييران .. عرفت إن إسمك إسراء ؟
    يااااااااااااااااااااه ! .. كده ينفع ؟
    إنتى فين من زمان .. ومريت كتير على مدونتك فى مكتوب ولقيتك من اكتر من سنه وانتى سايباها .
    بالصدفه النهارده عينى وقعت على اللينك ده وجيت عشان أطمن عليكى .
    ووراسلتك كذا مره على الياهو وما ردتيش .
    بس يا ترى بعد كل الكلام ده انتى فاكرانى ولا لاء ؟
    عموما أنا بس عايز اطمن عليكى وسلم يلى على القياديه وعرفينى أخباركم .
    سلام
    احمد سلامه

  2. أستاذي الكريم أحمد سلامة
    لكم من الجزيل أن ألقاك بعد هذه المدة الطويييييييييييييييييلة
    أنتحدث عن أعوام ربّما؟
    لا أدري ولكنها بالفعل مدة طويلة جدا، يشرفني ويسعدني أنك تذكرني بعدها.. هذا شرف لي
    واعذرني على تقصيري في هذا الجانب، والتمس لي الأعذار إن شاء الله
    جزاك الله كلّ خير، وفي انتظار كلّ جديد عنك وعن أخبارك
    تحيّتي العظيمة لك والسّلام عليكم.

التعليقات مغلقة.