بعد المغيب!

بسم الله الرّحمن الرّحيم

حينما رأى ظلَّ الشَّمسِ على الحدود استقام من مرقده.. حمل منجله وراح يحصد نومَهُ القديم ويعبّئه في وجهِ وسادته، حتّى إذا ناظرته الشّمس أشعل شرر عينية ورمى بهما نحو السماء.

ومع حلول الأصيل ريحًا تأتي اللحظات.. تبتلعه، تبتلع الوسادة والحصيد .. وتتأهّب للمحاكمة .. بعد المغيب!!

Advertisements

2 comments

  1. قد تكون شهادتي بك مجروحة ولكن تعلمين انه بشكل عام لا أجد الإبداع إلا بكتابة الشعر ولكن بعد أن قرأت هذه الأقصوصة أغرمت بالنثر …

    انت مبدعة والمعنى عميق

التعليقات مغلقة.