معارج

بسم الله الرحمن الرّحيم

إنّ المعارج صورة من صور النّزوع إلى الكمال، يسعى الخلق فيها إلى الارتقاء في درجات شؤونهم الحياتيّة، ولسنا نعني بالحياة هنا مفهوم الدّنيا المجرّد، فالدّنيا بناء مجنّد لخدمتنا، والحياة نحن!

والمعراج الحياتيّ طاقة داخليّة روحيّة تندفع نحو العلا، ترقى بارتقاءات أخلاقها الإنسانيّة، وطبائعها الطّاهرة، حيث تقوم المحبّة. وما المحبّة؟ هي الأمر الوحيد الذي لا يزال علماء اللغة في كلّ أرجاء الأرض عاجزين عن تعريفها، وآلاف مؤلفة من الناس لا يعرفونها علمًا بأنّها موجودة في كلّ واحد منهم. إنّها منحةٌ كامنة تختفي خلف حجبٍ كثيرة، تنكشف مع انكشاف الجمال في الآخرين، وهم أشكال ومجازات: حسيّة، معنويّة أو فوق ذلك. وارتقاء المعارج اتساع معرفتنا بالمحبّة، حتّى إذا أدركناها باليقين تحقّق لنا البلوغ، وما البلوغ إلا انتهاء إلى منتهى المعارف التي يسعى لها كلّ من عرف هذا الطّريق.. أرجو أنّنا جميعا إليه.

***

Ascensions are an image of tendency towards perfection, through which the creatures seek to rise in their lives’ issues. By “Life”, it is not intend to reflect upon the abstract meaning of life, for life is a kind of structure recruited for our service, while life is us!
The life ascension is an inner and spiritual energy that pushes us upwards. It rises with the rise of its human morals, its pure natures, where love finds its place. And what is love? It is the only thing that linguists all over the world are still unable to find a precise interpretation for; while thousands of men are not acquainted with it as being a science, and are not aware that it dwells within each and every one of them. It is a concealed award, hidden behind many coverings, and is exposed with the beauty being exposed in others. Such expositions appear in various forms and metaphors: sensual, moral or beyond. The rise of ascensions is the broadening of our knowledge with love, so if we become aware of it through certainty, we achieve attainment. And what is attainment but arriving to the conclusion of knowledge which he who knows such path seeks… I hope we all know the path.

الترجمة للإنجليزيّة: إياد معلوف

Advertisements