واجب تدوينيّ قرائيّ!

بسم الله الرّحمن الرّحيم

لقد وصلتني دعوة من “العابرة بابتسامة” لتأدية الواجب التدوينيّ نحو القراءة، نؤدّيه على الرّحب والسّعة إن شاء الله، على أنّي سأنبّه بأنّ تحديد الأسئلة لا يقوم على الكشف عن طبيعتنا القرائيّة كما ينبغي لها، فكثيرة هي الكتب التي تغيب عن ذهننا وقت الكتابة، حتى إذا مثلنا بين يديها وجدنا أنفسنا في ذهول واستحياء لنسيانها.. فمنها العذر سلفًا.

 كتب الطّفولة التي لم تمحَ من ذهني: أو دعنا نسمّيها كتب مضى عليها زمن طويل منذ قراءتها.

إنّ هذا السّؤال ضخم، وقليلة هي الكتب التي بدأنا بها رحلاتنا القرائيّة. أهمّ الكتب التي لا تفارقني وقد قرأت منها أجزاء عظيمة هي:

تاريخ الإسلام لحسن إبراهيم حسن

السيرة النبويّة لابن هشام (وقد صعبت عليّ قليلا)

الإمام الغزالي بين مادحيه وناقديه للشيخ القرضاوي.

رجال حول الرّسول  لخالد محمّد خالد.

ومن الروايات التي لم أنسَها بعد

حبّ عابر القارات (وقد نسيت لمن)

خداع الأماني(وقد نسيت لمن أيضًا 🙂 )

يوميات نائب في الأرياف لتوفيق الحكيم

طائر بين المحيطين ليوسف السباعي

قنديل أمّ هاشم ليحيى حقّي

أهمّ الكتّاب الذين قرأت لهم :

من أكثر الكتّاب الذين قرأت أو لا زلت أقرأ لهم هم:

–         الإمام الغزالي؛ محمّد بن محمّد الغزالي المتوفى عام 1111م – شيخي ومعلّمي وقدوتي: وقد قرأت له حتّى الآن أجزاء كثيرة من الإحياء، وقرأت بعض رسائله، لا زالت رسالة “معراج السالكين تعتامني حتّى اللحظة”، قرأت من كتابه “المنقذ من الضلال أجزاء  ومن “فضائح الباطنيّة” أجزاء أيضًا.

–         سيّدي الشيخ محمّد هاشم القادري البغدادي الجيلاني رحمه الله: وقد قرأت أجزاء من ديوان شعره، كما قرأت له بعض “صيغ الصّلوات على سيّد السّادات”.

–         الإمام يوسف القرضاوي أكرمه الباري، وقد قرأت له: “فتاوى معاصرة”، “الإمام الغزالي بين مادحيه وناقديه” وغيرها من الكتب والفتاوى المتفرّقة.

–         الإمام جلال الدين السّيوطي: وقد قرأت بعضا من جوامعه في الحديث والتفسير.

–         توفيق الحكيم: وقد قرأت له كثيرا من الروايات منها “هي والراهب”، “يوميّات نائب في الأرياف”، “محمد رسول الله”، “الحكيم والعصا” وغيرها.

–         باولو كويلو: الكاتب والروائي البرازيلي الذي قرأت له حتى الآن الخيميائي والزّهير.

 الكتّاب الذين قرّرت ألا أقرأ لهم مجدّدًا

ليس السّؤال عن ذلك صائبا برأيي، إذ أنّي لا أعدل عن قراءة شيء وإن كان لا يوافق فكري، لكنّي أستطيع أن أقول بأنّي قد أترك عنّي بعض القراءات لما فيها من تكرار، مثلا لا أقرأ حاليا لباولو كويلو ولا لتوفيق الحكيم بعد أن أخذت عن أدبهم فكرة مبدئية، لكنّ هذا لا ينفي أن أعود لقراءتهم مرّة أخرى.

 في صحراء قاحلة أيّ الكتب أختار لأحمل معي..

تفسير الجلالين: ذلك أنّي أشعر بقدرته على إمكانيّة كشف المعاني القرآنية وتفسيرها إلى جانب إمكانيّة قراءة القرآن الكريم عبره. كلّ ذلك مع إتاحة المجال للقارئ بمتابعة التبحّر في المعاني القرآنيّة بصورة أكثر اتساعا. ولكن لماذا الصّحراء؟ ألا يمكن أن تكون الرّحلة في البحر مثلا؟ J

 كتّاب لم أقرأ لهم وأتمنى قراءة كتبهم..

بصراحة هم كثر، ومهما ذكرت من أسماء سأبقى مقصّرة لكنّي سأقصر القول على ما يحضرني

أحبّ أن أقرأ الشيخ محمد الغزالي، إذ لم يسبق لي وأن قرأته، كما أتمنّى أن أستفيض في الفتوحات المكيّة لابن عربيّ الذي حضر إلى مكتبة والدي حديثًا. أتمنّى أيضًا أن أقرأ لسيّد قطب، وقد دعاني أحد الزملاء الكرام لأفعل فاخترت قبسات منه واطلعت عليها دون أن أتمّها.

من حيث الأدب: كثيرة هي الكتب التي أحبّ أن أقرأها وفقا لطبيعة دراستي الجامعيّة، منها مجموعة من الروايات قد أطيل في ذكرها لكتاب مغمورين، أو ذوي حضور ضحل في المجال الأدبيّ. نسأل الله أن ييسّر أمر قراراتنا.. فالقائمة تطول والله J

قائمة كتبي المفضّلة :

هذا السّؤال صعب، لكنّي سأحاول الإجابة عنه:

أولا: القرآن الكريم.

ثانيا: الإحياء، للإمام الغزالي رحمه الله

ثالثا: مجموعة رسائل الإمام الغزالي رحمه الله

رابعا: سعادة الدارين في الصلاة على سيّد الكونين

خامسا: صيغ الصّلوات في الصّلاة على سيّد السادات. وغيرها

 كتب أقرأها الآن :

غير القرآن الكريم أقرأ في عدّة كتب مقتطفات:

منها: طوق الحمامة لابن حزم

مجموعة أعمال نجيب محفوظ الكاملة

مدينة الله – اسم رواية.

تفسير الجلالين.

الجامع الصّغير للإمام السّيوطي

سأدعو بالطّبع جميع العابرين من مدوّنين وقرّاء للنّظر في هذا الواجب التّدوينيّ وتأديته، سائلين المولى جلّ وعلا أن ينفعنا وإيّاهم أجمعين بذلك.. آمين.

Advertisements

فكرتان اثنتان على ”واجب تدوينيّ قرائيّ!

  1. رائع هذا التنوع
    في القراءة وإن كان الغالب هو الطابع الديني

    كتب الغزالي جميلة وتستحق القراءة .

    كل أربع سنوات أقوم بإعادة قراءة سيرة ابن اسحاق لأبن هشام وهى ما تعرف بالسيرة النبوية .

    كل
    عام
    وأنتم
    بخير .

    رمضانك مبارك .

    دمتم..

التعليقات مغلقة.