وطارَ..

بسم الله الرّحمن الرّحيم

لا أدري!

قالها لرئيسه ثمّ استدار خارجًا. ركب الحافلة مبتسمًا. توجّه إلى آخر الطّريق، ثمّ صلّى العصر في المسجد. وحينما شعر برائحة الأعوام تمرّ في أحشائه فتخالط التّحيّة والختام نفض طوله، وطار.. حيث المقبرة!

Advertisements

7 أفكار على ”وطارَ..

  1. قالها مرارا في كل اوقات حياته ..لا ادري ..لا ادري..امضى بها حياته وهكذا في صلاته مضت ..لا ادري ..لا ادري …انقضى عمره وحمل الى قبره ..فهل يقول لا ادري لا ادري هناك ..اللهم اجعلنا من العارفين بك المهتدين بهداك .

  2. شيئ جميل ان نتعلق برب العباد والشيئ الأجمل ان نخلص العبادة له ، فنرجو الله العلي القدير ان يجعلنا من عباده المخلصين,اختي العزيزة اسراء اتمنا لكي الموقع المرفوع

  3. عبد الله: أتعتقد أنّ كلمة لا أدري هي تلخيص للحدث كلّه؟
    مبارك: وكيف تجلّت العبادة لكَ

    أهلا بكما أخويّ الكريمين!

  4. أنتِ الرّائعة. استطعت اختزال المعاني بتأويلك في قولك “تختصر علم الانسان”.
    أهلا بكَ أيّتها العقد!

  5. اللهم أحسن خواتيمنا
    أرتعب بمجرد التفكير أني سأوضع في حفرة في المقبرة

التعليقات مغلقة.