أسجعك!

بسم الله الرّحمن الرّحيم

___1_~1

في فيءٍ خافتٍ ..

لعين السّهر

وعلى حدود مآقي القمر

أكتب لك

 ***

في حلقاتِ العروج

وعلى أعتابِ الشّتاء

ولمحات الرّحيل..

اكتب لك

 ***

في السّجى

وفي الجذل

أبكي معك

 ***

في مزاجك الأحدّ

ومرورك الأشدّ

بحرّ الحصيد

في امتزاجك بأدمعِ الأشجار في القلق

أحكيك

 ***

في ضياءِ النّجمِ في السّرمد الأعلى

والغيب الأزليّ

أرسمك

 ***

في احتدام الصّدى

في أنفاسِ الوقت

على آخر مسرحٍ لرقصات البديع

مع مرور أجنحة السّراب

في كلّ رسالة معلّقة..

في سورِ الباب

أجمعك!

*** 

في صميمِ المقصد

في أواخر أوّل موعد

في سكون السّهرة التي لم تكن يومًا

في بيتنا المعقود في الصّباحِ بأمنية..

وفي نهاياتِ الليل بأغنية..

وحين ينتهي الوقت.. بواقع وهمنا

أسجعك!

 ***

Advertisements

10 أفكار على ”أسجعك!

  1. سأكون أول المتعطرين هنا.. المارين على سكونك الشفيف.. وحسكِ اللطيف!

    تحياتي..
    شريف

  2. ويسعدني أن أبثّ عطري بين يدي قارئ مثلك أخي الكريم

    وحضورك المستديم في مدوّنتي سرّ هذا العطر!
    أهلا بك!

  3. كلمات قوية الحضور ، بناؤها مميز ، الجمل الوصفية فيه تؤدي إلى كلمة مركزة للمعنى ، أعجبني معجمك الجميل فقد اخترت كلمات قوية ولكنها لم تمنع صدق الشعور …
    تحية لقلمك المميز

  4. يااااه
    أخذتني هذه الكلمات بعيداً..
    حيث الجمال
    فجأه وجدتها.. انتهت..!

التعليقات مغلقة.